Archive for مقالات تقنية

تويتر : العلة ، الطريقة و النتيجة

ملاحظة : هذه التدوينة تأتي كتجاوب مع تدوينة الأخ عبد الله المهيري .

تويتر .. التدوين المصغر ، شبكة اجتماعية لم نألفها ، فهي من نوع جديد كليا – تقوم ككل الشبكات الأخرى على أساس الناس ، فالناس هم الأساس ..

الفكرة بسيطة ، و هي إخبار متابعيك – أصدقائكـ ، عائلتك .. – بأحولك عند تحديث حسابك في الموقع .. هذه كانت الفكرة البسيطة التي ولدت عليها هذه الخدمة ، أما اليوم فطرق استخدامها لا تعد و لا تحصى ،فهناكـ من يستعملها لنشر الأخبار تقنية ، سياسية .. و المزيد ، البعض يستخدمها للدردشة أو حتى للدعم الفني ، نشر صوره و مشاركة روابطه المفضلة … و هلم جرا .

بالنسبة لي فإني بدأت استخدام تويتر منذ فترة ثم توقفت عن تحديث حسابي ، عدت قبل أيام و أنشأت حسابا آخر – هذا الحساب سأستخدمه لــ :

[1] نشر الأخبار التقنية و بعض السياسة و الإجتماع / [2] مشاركة ما أعجبني من روابط المقالات و بعض الصور و مقاطع الفيديو / [3] النقاش حول بعض المواضيع مع الآخرين / [4] طرح بضع أخبار شخصية كأن أنشر أني قرأت الكتاب الفلاني أو أن الكاتب الفلاني جيد و قس على ذلك .

أستخدم لأجل نشر التحديثات موقع تويتر العربي ، أستخدمه كتطبيق لسطح المكتب ( السر و الطريقة ) ، و أستخدم كذلك الصفحة الرئيسية لتويتر مع أن لدي الكثير من الملاحظات عليها سواء من ناحية دعم اللغة العربية أو ناحية تصميمه الفقير .

النتيجة بعد كل هذا تظهر جليا فيــ :

[1] عدم الإثقال على قاعدة بيانات المدونة بتدوينات غثة قصيرة نحاول ما أمكن أن نجعلها طويلة بركيكـ اللغة و ساذج الكلام / [2] المحافظة على التخصص ، هذا شيء مهم جدا ففي المدونات المتخصصة نجد صاحبها يود الحفاظ على تخصص مجالها إلا أنه و رغم أنفه يضطر صاغرا في أحيان كثيرة إلى كتابة تدوينات إما كأخبار عن المدونة أو كأخبار شخصية و تويتر جاء بديلا عن كل هذا / [3] محركات البحث ، هذا الشيء صار اليوم الشغل الشاغل لأصحاب المواقع و لا أظن بأنكـ ترغب بأن يأرشف موضوع قصير شخصي من مثل أكلت أو شربت كذا و الأكلة الفلانية لذيذة في محركات البحث ، وتويتر يمكنك من تحرير نفسك من هكذا قيود ، يقول لك أكتب ما تشاء شريطة ألا تتعدى الـ 140 حرفا المتفق عليها .. هناكـ نتائج أخرى أتركها لمرات قادمة .

حسابي على تويتر : @hat1mi

[ روابط مرتبطة ]

لماذا و كيف تستخدم تويتر / نصائح للعصافير / موقع تويتر : مدخل إلى التدوين المصغر / كيف twitter ؟ / تويتر، لماذا و كيف؟ / مجتمع تويتر: سارع بالانضمام !

Comments (1)

رؤيتي لمنصة التدوين الأمثل

ووردبريس كما أرى وكما رأى آخرون قبلي لم يعد المنصة الأمثل للتدوين بل يمكننا القول أنه في كل إصدار جديد يبتعد عن البساطة التي يحتاجها المدونون ويتجه إلى تعقيد برامج إدارة المحتوى ، لعل البعض يرى بأن لذلك إيجابياته و بأنه يزيد من شهرة البرنامج ، ربما … ولكن هذه الإيجابيات ترفع وتزيد من شهرته كبرنامج إدارة محتوى وليس كمنصة للتدوين وهذا يجعله يترنح بل ويسقط من على عرشه التدويني إن صح التعبير ، وبهذا أرى بأنه يجب أن يكون هناك إما نسخة خفيفة منه خاصة بالمدونين فلا يفقد بريقه كمنصة للتدوين و في نفس الوقت يحافظ على مكانته التي يتسلق إليها كبرنامج إدارة محتوى ، أو أن يتم إيجاد وتطوير بديل له وهذا ما سينزله من عرشه المزعوم كمنصة للتدوين وهذه رؤيتي لمنصة تدوين بديلة .

        ما أريده :

ما أتمناه في هذا البديل هو :

أن يسمح لي بكتابة التدوينات ، التعليقات ، حذفها ، تحريرها و التحكم فيها بشكل مباشر من خلال صفحات المدونة .

أن يمكنني تغيير عناوين التدوينات ، الكلمات الدالة و التصنيفات من خلال الصفحة الرئيسية من دون الدخول إلى لوحة التحكم أو حتى إلى صفحة التدوينة .

أن يسمح لي بتخصيص مظهر المدونة ، وقالبها بطريقة سهلة ومن دون الحاجة إلى تعلم ال Css/Html .

أن أتمكن من التحكم في إعدادات المدونة بشكل كامل من خلال الصفحة الرئيسية للمدونة عبر الدخول إليها كمدير “ admin “ .

أن يكون نظاما خفيفا وليس كالووردبريس الذي إذا أردت الدخول إلى لوحة تحكمه فستحتاج إلى قرابة الخمس دقائق .

أن يحتوي فقط على الأساسيات ، ومن يريد أكثر فإمكانه أن يستخدم إضافات خارجية متعددة التخصصات ، فمثلا أنا أريد من البرنامج أن يمكنني من كتابة التدوينات بالطريقة التي أشاء فلا أحتاج إلى برنامج لسطح المكتب من أجل التدوين ، و أريده أن يسمح لي بإضافة ملفات الصوت و الفيديو ، أما بالنسبة لبعض الأعمال “ المتضخمة “ فإني لا أريد أن يحتوي النظام عليها كما لا أريده أن يأتي مدمجا مع أية إضافات خارجية ، بل أن يحوي الأساسيات فحسب وهذا كل شيء .

        ما هي رؤيتك أنت ؟

هيا أخبرنا ! هل توافقني الرأي هل ترى أيضا بأن ووردبريس لم يعد المنصة الأمثل للتدوين ، إذا كان الأمر كذلك فأخبرنا برؤيتك لبرنامج تدوين أفضل … إعتبروه واجبا تدوينيا 🙂 .

10 تعليقات

إحتفظ بنسخة إحتياطية من مواقعك المفضلة

Bookmarks

كثيرا ما نضطر لفرمتة القرص الصلب ( Hard Disk ) أو إزالة المتصفح لمشاكل فيه أو لمآرب أخرى و بذلك نفقد جميع الروابط / المواقع المفضلة التي كنا نحتفظ بها فنضطر إلى إعادة استيرادها من جديد واحدة واحدة مما يأخذ وقتا ليس بالقصير ويقلل كذلك من إنتاجيتنا و خصوصا إذا كان عدد الروابط المفضلة كبير نسبيا فمثلا أنا لدي في مفضلتي ما يقارب 100 رابط … لا تعجب ! فذلك رقم هين و بسيط إذا ما قورن مع أرقام أخرى بالمئات عند البعض .  

أقرأ باقي الموضوع »

7 تعليقات