Posts Tagged الإنتقال

كيف أنتقل إلى عالم البرمجيات الحرة ؟

سؤال يطرح نفسه ، كيف أنتقل إلى عالم البرمجيات الحرة و أنا معتاد على “ الوندوز و أتباعه “ ، كيف أنتقل و أنا أستخدم البرامج المقرصنة منذ سنوات عدة ، كيف أنتقل و أنا لا أجيد التعامل إلا مع الوندوز و الفوتوشوب و أمثاله ، ثم كيف أجد برامج بمثل الإحترافية التي تتمتع بها البرامج الإحتكارية ؟ …. و أسئلة كثيرة أخرى ، ولكنها حقا أسئلة وجيهة ، إذ نرى اليوم أشخاصا ينتقلون إلى نظام GNU/Linux فقط من أجل الموضة التقنية ، ونرى أحمد قد انتقل إلى عالم البرمجيات الحرة فقط لأن علي قد انتقل قبله و هذا لا يجب أبدا أن يكون سببا للإنتقال إلى هذا العالم بل يجب أن تقتنع بفلسفة البرمجيات الحرة ، و ذلك النوع من الإنتقال غالبا ما ينتهي بالتخلي عن هذا العالم المفتوح و العودة إلى البرامج المقرصنة بل ونجد صاحبه يسب لينوكس وعالم البرمجيات الحرة و يلعنهم بكل ما أوتي من قوة .

و في هذا الموضوع سأتطرق إلى هذه المشكلة أي كيفية الإنتقال إلى عالم البرمجيات الحرة بالطريقة الصحيحة .

أولا يجب تقتنع بفلسفة البرمجيات الحرة ، فالإنتقال عن اقتناع يعني تأقلمك مع الوضع الجديد ، فنظام GNU/Linux عالم مختلف تماما عن وندوز فالأول حر مفتوح المصدر و الثاني احتكاري مغلق المصدر … و فسرها كما تشاء .

هذا أولا وثانيا يجب ألا تتسرع وهذا الموضوع كتب خصيصا لهذه الأزمة أزمة التسرع فالكثيرون يتسرعون في تثبيت النظام فنجدهم قد خسرو معظم البيانات على القرص الصلب أو لم يضبطوا إعدادات النظام كما ينبغي ، فتجده أخطأ ولكنه يلوم النظام .

الآن نأتي إلى خطوات الإنتقال :

1 . فلنفترض أنك تستخدم نظام Ms Windows ، قم باستبدال برامجك الأقل تأثيرا عليك و على استخدامك لجهازك ببرامج حرة مفتوحة المصدر و أرغم نفسك على استخدامها فبذلك ستتعلم استخدامها و ستحترفها من خلال التطبيق ثم استبدل برامجك الأكثر أهمية و هكذا إلى أن تعتاد على البرمجيات الحرة .

2. بعد أن اعتدت على البرامج الحرة و تعلمت استخدامها ستقرأ عن نظام GNU/Linux ، نعم ستقرأ عنه ، عن كيفية تنصيبه وعن طرق إعداده وتنصيب البرامج عليه ، وهذه المواد منتشرة على الشبكة وما عليك إلا الإستعانة بالعم جوجل وهو سيريك الطريق .

3. و الآن وبعد أن قرأت عن هذا العالم وتعلمت استخدام برامجه ستختار إحدى توزيعة GNU/Linux المناسبة للمبتدئين وتطور مهاراتك من خلالها ، هناك الكثير من مثل هذه التوزيعات كتوزيعة ubuntu و mandriva وغيرها و ما عليك إلا البحث و ستجد ما تريد .

4. الآن سأفترض بأنك قمت بتنصيب التوزيعة التي اخترتها ( مبروك ) ، إذن يجب عليك البدأ في استخدامها و إجبار نفسك على قضاء وقت مناسب في استخدام التوزيعة للإعتياد عليها ثم بعد ذلك ستكره الوندوز و أتباعه وتطرده من جهازك إلى الأبد .

ثم هنالك سؤال آخر يتردد كثيرا وهو عن كفاءة البرمجيات الحرة وعن مقدرتها على منافسة مثيلاتها من البرامج التجارية .

حسنا جواب هذا السؤال من وجهة نظري بسيط جدا ، نعم البرمجيات الحرة استطاعت أن تنافس مثيلاتها التجارية بل و أن تهزمها و تتفوق عليها ولست أقول هذا من منطق التعصب لما أحب بل هو من منطق تقني بحت ، فالبرمجيات الحرة تعطيك الحرية في تعديلها بما يناسبك وتطويعها حسب احتياجاتك ، و الملايين من المستخدمين حول العالم يشاركون في تطويرها و يرسلون اقتراحتهم التي تزيد من كفاءتها بينما البرمجيات الإحتكارية و المغلقة المصدر بشكل عام مقتصرة في تطويرها على طاقم المبرمجين و المصممين العاملين في هذه الشركة أو تلك وغالبا لا يتلقون أية اقتراحات من طرف المستخدمين مما يجعل عملية تطويرها بطيئة و صعبة و غير ملائمة لمعظم المستخدمين ، وهذا ما نلمسه في أنظمة الوندوز وخصوصا ثقيل الطينة الأخير Ms windows vista فقد خيب آمال جميع المنتظرين لإصداره و المنجذبين إلى جماليته التي لا تغني و لا تسمن من جوع ، و أصبح مثالا واضحا على فشل أنظمة مايكروسوفت .

أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع .
دمتم طيبين و السلام عليكم وعلى أشرف المرسلين .

Advertisements

اكتب تعليقُا